Mawasem-Al-Oroj-046
اختر الحلقة:

مواسم العروج – 46

إنّ هنالك خطأً شائعاً حتى عند الخواص من المؤمنين: وهو تهميش الحركة المعنويَّة ، وجعلها حركة جانبيّة في حياته، والاقتصار على الجانب العبادي الظاهري: صياماً، وحجّاً، وعمرة، وعزاءً، وزيارة للمشاهد المشرفة وغيرها من العبادات.. مع أنّ هذه الحركات المبعثرة لا توصل الإنسان إلى نتيجة، فالمؤمن تراه يصبُّ على أرضيّة النفس هذا الزخم المعنوي في المواسم العباديّة بلا خطّة تكامليّة ممنهجة للبناء الذاتي، فمن الطبيعي أن يخرج من هذا الموسم، وهو لم يحدث تغييراً جذريّاً في باطنه، وإلا فما هو الفرق بين آخر يوم من شهر رمضان، وأول يوم من شوال؟!..

(عدد المشاهدات: 21, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *