Mawasem-Al-Oroj-048
اختر الحلقة:

مواسم العروج – 48

الاستغفار استعداداً لشهر لرمضان فلهذا على الإنسان المؤمن الاستغفار البليغ قَبلَ الشهر، لا الاستغفار اللفظي الشَكلي، إنّما الاستغفار الذي علامته رقَّةُ القَلب التي عادةً ما تُلازم دَمعة ولو بسيطة – وليس بالضرورة البُكاء المرير، أو البُكاء الكَثير-، فهذهِ هي علامة الاستجابة، ولو كانت تلك الدمعة مثلَ جناح البعوضة؛ إذ إن هذا المقدار كاشفٌ عَن رقّة الباطن، وفي ذلك ما روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: مَا اغْرَوْرَقَتْ عَيْنٌ بِمَائِهَا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ إِلَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ سَائِرَ جَسَدِهِ عَلَى النَّارِ، وَلَا فَاضَتْ عَلَى خَدِّهِ فَرَهِقَ ذَلِكَ الْوَجْهَ‏ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ، وَمَا مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلَّا وَلَهُ كَيْلٌ وَوَزْنٌ إِلَّا الدَّمْعَةُ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُطْفِئُ بِالْيَسِيرِ مِنْهَا الْبِحَارَ مِنَ النَّارِ.

(عدد المشاهدات: 22, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat