Al-Monajat-Al-Sha’baniya-008-1
اختر الحلقة:

المناجاة الشعبانية – 8

((وتَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي، وتَخْبُرُ حَاجَتِي، وتَعْرِفُ ضَمِيرِي، ولا يَخْفَى عَلَيْكَ أَمْرُ مُنْقَلَبِي ومَثْوَايَ، ومَا أُرِيدُ أَنْ أُبْدِئَ بِه مِنْ مَنْطِقِي، وأَتَفَوَّه بِه مِنْ طَلِبَتِي، وأَرْجُوه لِعَاقِبَتِي))

الدعاء في المناجاة الشعبانية :

لقد وقع بحث بين العلماء في الأسلوب الأمثل للإنسان عند الدعاء.. فهل من الأنسب له أن يجمل في الدعاء، مفوّضاً الأمر إلى مولاه (عزَّ وجلَّ)، كما فعل إبراهيم الخليل (عليه السلام) حين أُلقيَ في النار؟ أو أنَّه يطلب من الله (عزّ وجلّ) طلبات كثيرة، حتى في ملح عجينه وعلف شاته، كما أُمر نبي الله موسى (عليه السلام). فقد ورد في الحديث القدسي‏: يَا مُوسَى سَلْنِي كُلَّمَا تَحْتَاجُ إِلَيْهِ، حَتَّى عَلَفَ‏ شَاتِكَ وَمِلْحَ‏ عَجِينِكَ‏؟.
نقول في الجواب: إنّ على الداعي أن يختار من الحالتين ما يُناسب وضعه الفعلي..

(عدد المشاهدات: 24, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *