Mawasem-Al-Oroj-087
اختر الحلقة:

مواسم العروج – 87

خزائن شهر رمضان

إنّ الحياة كلّها خزائن، وكلّها فرص؛ ولكن في خصوص شهر رمضان تكون الخزائن فيه مفتّحة أكثر.. ولكن الشيطان يغوي الإنسان بالطعام والشراب والمنام؛ لئلا يخرج من هذا الشهر بفائدةٍ كبرى..
وهنا قد يقول قائل: نحن نصوم نهارنا، ونحضر المجالس ليلنا، ونصلي لله (عزّ وجلَّ) بعض النوافل.. وكلّ هذه خزائن وجواهر؛ فكيف نخرج من هذا الشهر بلا تلك الحصيلة الكبرى؟!..
 الجواب: إنّ هناك فرقاً بين عالم الملك وعالم الملكوت.. وهذا الصيام وحضور المجالس والصلوات كلّه عبارة عن عمل ظاهري، وهو ما عُبِّر عنه بعمل العوام، ولكي ننال الحصيلة الكبرى في هذا الشهر المبارك علينا أن نترقّى من ذلك إلى عالم المعاني والأسرار..
(عدد المشاهدات: 23, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *