Mawasem-Al-Oroj-105
اختر الحلقة:

مواسم العروج – 105

التأمّل في سورة القدر

قال تعالى في سورة القدر: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ}.. إنّ هذه الليالي والأيام هي تجلّي لمعاني ليلة القدر – هذه الليلة العظيمة- التي يحاول الإنسان أن يغيّر فيها مقدّرات حياته طوال عام كامل.
 ومن نقاط التأمُّل في هذه السورة المباركة: إنّ أغلب استعمالات {وَمَا أَدْرَاكَ} في القرآن الكريم تأتي فيما يتعلّق بيوم القيامة وبعالم الغيب.. وكأنّ ليلة القدر من الغيب الذي لا تحتمله عقولنا.. ومع ذلك فالآية تصرِّح بأنّ ليلة القدر هي خيرٌ من ألف شهر، وبأنها ليلة ازدحام الملائكة في بقاع الأرض.

 

(عدد المشاهدات: 9, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *