العناية الإلهية

الحسين (ع) كان من مصاديق قوله تعالى: (فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا).. ولولا هذا التصرف الإلهي في قلوب الكفار قساة القلوب الذين ما رحموا حتى الطفل الرضيع، فكيف حفظ الإمام السجاد (ع) من القتل!.. وإن الإنسان المهتم بتكامل نفسه يكاد في هذا العصر ييأس، لغلبة الغفلات والشهوات، ولكن الله عز وجل عينه على الخواص من عباده.. ولو أن الله عز وجل تولى تربية روحك وصنعها بعينه، كما أبدع خلقك وأنت جنينا، فأخرجك في أحسن صورة، لو تولى روحك أيضا لجعلها في أعلى درجات الكمال،كأرواح الأنبياء والأئمة والصالحين.

 

(عدد المشاهدات: 8, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *