Khair-Al-Zad-831
اختر الحلقة:

خير الزاد – 831

في هذا الفيديو

السؤال من غير حاجة , ينبغي للمؤمن ألا يسأل الناس من غير حاجة اضطر إليها، بل يستعف عن السؤال ما استطاع، لأنه فقر معجل وحساب طويل يوم القيامة ، كما يستفاد من الروايات ,إن النبي (ص) يعلم الإنسانية موارد السؤال ” إن المسألة لا تحل إلا لفقر مدقع أو غرم مفظع “,إن البعض يستدين لشراء كماليات حياتية وزخارف عيش ، ويثقل نفسه بدين حاضر ، متناسياً حديث النبي الأكرم (ص) ” ما من عبد فتح على نفسه باباً من المسألة إلا فتح الله عليه سبعين باباً من الفقر “.

,إن الإمام الصادق (ع) يحذر الموالين من السؤال ويبشر أصحاب النفوس العزيزة في قوله : ” طلب الحوائج إلى الناس استلاب للعز ومذهبة للحياء، واليأس مما في أيدي الناس عز للمؤمن في دينه، والطمع هو الفقر الحاضر “,إن المؤمن لا يهبط نفسه من اوج التوكل والاعتماد على الله إلى حضيض الخوف والاضطراب في مجيء الرزق ، لأنه من وسوسة الشيطان الذي يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء، بل يطمئن بوعد الرب المتعال ،إذ يقول : ” والله يعدكم مغفرةً منه وفضلاً “,إن المؤمن نفسه عزيزة يحافظ على سمعته ونظرة الناس إليه ، فلا يشكو حاجته ويريق ماء وجهه عند كل أحد ، فيهون عليهم ويسقط من أعينهم ,إن المؤمن يتشبه بالنبي الأكرم (ص) فلا يرد السائل إلا بإحدى أمرين إما ببذل اليسير له ،أو بالدعاء له بالغنى وتيسير أموره .

(عدد المشاهدات: 38, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *