Khair-Al-Zad-833
اختر الحلقة:

خير الزاد – 833

في هذا الفيديو

رفع موانع الاستجابة , إن البعض يسأل ما هو الاسم الأعظم الذي لا تُرد به حاجة، والبعض يبحث في الكتب العتيقة، ولكن الجواب في حديث النبي الأكرم حيث يقول (ص) : (كل اسم من أسماء الله أعظم، ففرّغ قلبك من كل ما سواه، وادعه بأي اسم شئت) ، فليس لله تعالى حقيقة أو اسم من دون اسم، بل هو الله الواحد القهار. ,إن من يدعو مع رقة القلب ودمعة العين يصبح قلبه متصلاً بالعرش ، فكلمات قليلة من الدعاء هنا تكفي لتحقق الاستجابة ، والإمام الصادق (ع) يوضح المطلب لشيعته ، عن الصادق (ع): (إذا اقشعر جلدك، ودمعت عيناك، ووجل قلبك، فدونك دونك فقد قُصِدَ قصدُك ) .

,إن رقة القلب والبكاء والتباكي هي من توصل العبد للدعوة المستجابة ، قال الصادق (ع) : (إذا رقّ أحدكم فليدع ، فإنّ القلب لا يرقّ حتّى يخلص ) ,إن المعاصي تعتبر من أهم موجبات سلب التوفيق الروحي ، سيما ظلم الآخرين ، فمن يدعو على ظالمه عليه أن يفكر هل ظلم أحداً من عباد الله ؟ زوجة أو خادماً أو أخاً ، وعليه أن يتذكر الرواية الطريفة عن الإمام الصادق (ع) : ( إذا ظُلم الرجل فظل يدعو على صاحبه ، يقول الله عزوجل : إنًّ ها هنا آخر يدعو عليك ، يزعم أنك ظلمته ، فإن شئتَ أجبتُك وأجبتُ عليك وإن شئت أخرتكما فتوسعكما عفوي ) . ,إن على من يريد استجابة دعوته فعليه أن يطيب كسبه ومأكله من الحلال ، فأحاديث العترة المطهرة تشير إلى أن العبد الذي يرفع اللقمة إلى فيه حراماً لا تستجاب له دعوة أربعين صباحاً , إن الزوجة الموفقة إذا حزنت ودمعت عينها لما يجري عليها من تقصير الزوج أو ادبار العيال ، لاتفوت الفرصة السانحة ، بل تشرع بالدعاء لطلب تحول الحال واكتساب المقامات العليا

(عدد المشاهدات: 37, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *