Khair-Al-Zad-841
اختر الحلقة:

خير الزاد – 841

في هذا الفيديو

حرمة المؤمن ,إن المؤمن سمي مؤمناً ، لأن الناس تأمنه على انفسها وعلى أموانها ، كما يستفاد من روايات المعصومين (ع). ,إن المؤمن سمي مؤمناً لأن الله يجيز أمانه (شفاعته ) ، فالمؤمن له شفاعة للمذنبين يجيزها الحق المتعال ,إن المؤمن بنيان الله -عز وجل- في الأرض ففي جوفه قلب، والقلب عرش الله عز وجل ، ولذا فالمؤمن له حرمه يجب أن تراعى ولا تخفر . ,إن النبي الأكرم (ص) يصرح بأن : (المؤمن أعظم حرمة من الكعبة) ويبين (ص) السبب ، في الحديث المروي كان النبي -ص- يطوف بالكعبة ويقول: (ما أطيبك وأطيب ريحك!.. ما أعظمك وأعظم حرمتك!.. والذي نفس محمد بيده!.. لحرمة المؤمن أعظم عند الله -تعالى- حرمة منك: ماله، ودمه، وأن يظن به إلا خيرا). ,كم من الجميل أن يقوم المؤمن بجمع الآيات الشريفة التي تبدأ ب ( يا أيها الذين آمنوا ) ثم يعلمها ويطبقها في نفسه امتثالاً لما أمر الحق المتعال ,ان الإيمان هو التصديق بالله وحده وصفاته وعدله وحكمته وبالنبوة، وبالإمامة ، وبالمعاد في الآخرة

(عدد المشاهدات: 35, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *