Khair-Al-Zad-843
SELECT EPISODES:

خير الزاد – 843

في هذا الفيديو

منزلة أهل الليل ,إن نبي الله إبراهيم (ع) أصبح خليل الله لأنه قام بعملين يحبهما الحق المتعال ، وهي متاحة لكل أحد بشرط الإخلاص ، إطعام الطعام و الصلاة بالليل والناس نيام ,إن الثواب الإلهي مبهم للذي يصل إلى مرتبة الذاكرين الله كثيرا ، ولكنه معد لمن يقوم الليل فيقترن اسمه مع الذاكرين الله كثيراً والذاكرات ,كم من الجميل أن يتواصى الزوجان بالحق فيوقظ الزوج زوجته في جوف الليل ليقوما إلى الصلاة بين يدي الله عز وجل ، هذا البيت الزوجي الخاشع يتوقع أن أن يخرج منه ولد بار يصلح المجتمع ,إن على المؤمن أن يوازن بين نشاط النهار وقيام الليل، فشتان بين نشاط النهار لأجل دُريهمات فانية وبين قيام الليل لأجل اكتساب ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ,إن روايات الآل تدلنا على ثلاث أصناف يحبهم الله عز وجل ، ولهم وزنهم عند المولى سبحانه ، أولهم المقاتل في الفاريين فهو يسعى لتحقيق النصر الإلهي أو الشهادة في سبيل الله ، هذا ينال محبوبية الله عز وجل ورضاه , إن من له امرأة حسنة، وفراش لين حسن؛ فيقوم من الليل، ويذر شهوته لقاء مرضاة الله ، هذا من الأصناف الذين يحبهم الله عز وجل ويبارك عملهم . ,إن السفر قطعة من العذاب أحياناً ، أو ساعة من ساعات اللهو والسمر ليلاً ، ولكن المؤمن إذا سافر ، وكانت له صحبة فسهروا ثم هجعوا، فقام من السحر في ضراء وسراء يصلي ويذكر الله ، هذا من الأصناف التي كسبت رضى الله ومحبوبيته ، كما يستفاد من الروايات

(عدد المشاهدات: 55, مشاهدات اليوم: 1)

You might be interested in

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *