Khair-Al-Zad-845
اختر الحلقة:

خير الزاد – 845

في هذا الفيديو

آفات كثرة الكلام ,أن دور اللسان يختلف عن باقي الجوارح التي تلتقط المدركات فقط، إلا أن اللسان هو من ينشئ المعنى اللفظي خيراً أو شراً ، لذا فإن له دوراً في سعادة الإنسان او تعاسته ,إن الهذر في الكلام يسقط الإنسان في المحظور ، فقد يقول قولاً يصبح أسيراً لغيره ، فيساومه على الغير على أجر السكوت ، والحديث النبوي يحذر من هذا الفعل ” أدنى الكفر أن يسمع الرجل عن أخيه الكلمة فيحفظها عليه يريد أن يفضحه بها ، أولئك لا خلاق لهم” . ,إن الهذر في الكلام له تبعاته المتسلسلة والتي تلقي بصاحبها في نار جهنم آخر المطاف ، ولا غرابة في ذلك إذا تتبعنا الحديث الشريف والذي يبين لنا (من كثر كلامه، كثر خطأه، ومن كثر خطأه، قل حياؤه ، ومن قل حياؤه، قل ورعه،ومن قل ورعه، مات قلبه، ومن مات قلبه، دخل النار),إن من ينقل حديث الآخرين بلسانه أو في أدوات التواصل ، ويتحدث بكل ما سمع ، هذا يلحق بزمرة الكاذبين ، والنبي (ص) حدد منهج الإنسان في الحديث (كفى بالمرء كذبا ان يحدث بكل ما سمع) ,إن الصمت وحفظ اللّسان هو باب النجاة، فالحكماء إنما ورثوا الحكمة بالصمت . ,إن كمال المروءة بالصمت لا بالثرثرة ، وحسن الحديث لا بالغيبة . ,إن حفظ اللسان وكفه عن الأذى شيمة المؤمن المراقب الذي يخشى من ذهاب طيبات عمله ، متذكرا الحديث الشريف ( مالنار في اليبس بأسرع من الغيبة في حسنات العبد )

(عدد المشاهدات: 56, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *