Khair-Al-Zad-865
اختر الحلقة:

خير الزاد – 865

في هذا الفيديو

موجبات الراحة في الدنيا , إن البلاء الواقع على العبد له حالات ثلاث ، إما أنه رافع لدرجة أو كفارة لذنب أو عقوبة على مخالفة , إن على المؤمن أن يعمل جرداً شاملاً لكل سلوكياته ٬ فإن أرى تقصيراً في البين؛ فإن ذلك البلاء حط للسيئة ٬ وعليه بالتعويض ، وإلا فإنه يكون بلاء مبارك ٬ يحقق له القرب من الله عز وجل , إن تمام الراحة لا تتحصل في هذه الدار وإنما في الدار الآخرة إن من بركات الصمت أنه يفتح النفس على عالم التفكر والخشية من الله عز وجل . , إن من الملفت أن الصامت في المجلس قد يعيش التفكر وزيادة الأجر من غير أن يلحظه أحد ، والمهذار الذي بجانبه يعيش الغفلة والمحاسبة . , إن الصمت الذي يجعل نفس العبد منفتحة على الباري عز وجل لهو صمت مقدس يدخل الباطن في عالم القرب و الراحة الأنفسية

 

(عدد المشاهدات: 54, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *