الارتباط بالله تعالى

إبراهيم (ع) كان يرى بأن النعم كلها من الله تعالى يجريها على أيدي الخلق، كما قال تعالى: (الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ).. وكذلك الحسين (ع) فقال:(حتى إذا أتممت علي جميع النعم، وصرفت عني كل النقم).. فالإنسان الذي يرى بأن النعم من الله تعالى والبشر ليسوا إلا وسائط، وكم من البلاء قد دفعه عنه، فإنه يعيش حالة الشكر العميق إلى درجة الخجل، ولا يستخدم هذه النعم إلا فيما يرضي الله تعالى مخافة أن يسلبها.

(عدد المشاهدات: 76, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
Powered by