النفس المطمئنة

الحسين من أتم مصاديق النفس المطمئنة، فقد كان نورا عند الله عز وجل والله تعالى أهبط هذا النور ليكون هاديا للناس من الضلالة وحيرة الجهالة، ولكن أصحاب النفس الأمارة بالسوء كيف عاملوا الحسين (ع) في يوم عاشوراء!.. الحسين عبد لله وولي من أولياء الله، والولي مقدر في كل الأديان، ولكن ما الذي جرى في هذه الأمة المنكوبة!

(عدد المشاهدات: 80, مشاهدات اليوم: 1)

ربما يعجبك

إرسال الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
Powered by